تفاصيل الاتفاق الذي توصل إليه الوسطاء بين طرفي القتال في وادي بردى

09 يناير 2017 at 7:58ص

ذكر المرصد السوري

لحقوق الإنسان من مصادر موثوقة، أن الاتفاق الذي جرى في وادي بردى يقوم على تحييد المياه عن أي اشتباكات أواقتتال، وإدخال ورشات صيانة لإصلاح النبع ومضخات المياه، وإعادة ضخ المياه إلى العاصمة دمشق، لإثبات أن الفصائل ليست هي من قطعت المياه عن العاصمة، وأكدت المصادر للمرصد أن اتفاق وقف إطلاق النار هو لتحييد المياه عن العمليات العسكرية الجارية في المنطقة، ولضمان دخول ورشات الإصلاح وعدم التعرض لها، حيث جرى الاتفاق بوساطة روسية وبوساطة أعيان ووجهاء من المنطقة، كما وردت إلى المرصد السوري لحقوق الإنسان نسخة عن الاتفاق الذي توصل إليه وسطاء من الطرفين، وجاء في الاتفاق:: 

يعفى المنشقون والمتخلفون عن الخدمة العسكرية لمدة 6 اشهر

تسليم السلاح والمتوسط والثقيل والخفيف
    تسوية أوضاع المطلوبين لأية جهة أمنية كانت

    عدم وجود أي مسلح غريب في المنطقة من خارج قرى وادي بردى ابتداء من بسيمة إلى سوق وادي بردى.

    بالنسبة للمسلحين من خارج المنطقة، يتم إرسالهم بسلاحهم الخفيف إلى إدلب مع عائلاتهم.

    بالنسبة لمقاتلي وادي بردى من يرغب منهم بالخروج من المنطقة يمكن خروجهم إلى إدلب بسلاحهم الخفيف

    عدم دخول الجيش إلى المنازل

    دخول الجيش إلى قرى وادي بردى، ووضع جواجز عند مدخل كل قرية، عبر الطريق الرئيسية الواصلة بين القرى العشرة

    يمكن لأبناء قرى وادي بردى من المنشقين أو المتخلفين العودة للخدمة في قراهم بصفة دفاع وطني ويعد هذا بمثابة التحاقهم بخدمة العلم أو الخدمة الاحتياطية

 

أقرأ ايضاً