الرئيس الروسي بوتين : الأسد قائد شجاع ويمكن وضع اليد بيده

14 فبراير 2017 at 5:02م

أشاد الرئيس الروسي فلاديمير بوتين لموقع “ازفيسيا” الروسي

في حديث خاص عن الوضع في الشرق الأوسط وقرار الرئيس الأميركي دونالد ترامب بدخول المعركة في سوريا لمحاربة داعش، ان روسيا ترحب بتدخل الولايات المتحدة، شرط التنسيق مع الحكومة السورية كما فعلت روسيا، وان الرئيس السوري الدكتور بشار الأسد رحب بمحاربة الولايات المتحدة لداعش في سوريا شرط ان يكون ذلك بالتنسيق مع السلطات السورية، وليس من خارجها. 

ثم تحدث الرئيس الروسي فلاديمير بوتين عن شخصية الرئيس بشار الأسد، فقال انه قائد شجاع وانه عندما زاره الرئيس الأسد في موسكو، كان بوتين يعتقد ان معنويات الرئيس بشار الأسد منهارة بسبب اقتراب داعش من دمشق وتطويق العاصمة وسيطرة المعارضة المسلحة التكفيرية في سوريا على 70 في المئة من الأراضي السورية. الا انه وجده اثناء اللقاء معه في موسكو، صاحب معنويات عالية، ويريد متابعة القتال ضد القوى التكفيرية حتى النهاية.

أضاف الرئيس الروسي فلاديمير بوتين: لقد قررت ان استعمل كل قوتي في دعم الرئيس السوري بشار الاسد وارسلت 70 طائرة مقاتلة الى قاعدة على الشاطئ السوري، وقمت بدعم الجيش السوري النظامي والرئيس الأسد، وما هي الا سنة حتى انقلبت الموازين، وبدأ الجيش السوري يستطيع انجاز انتصارات كثيرة في المعارك ضد القوى الإسلامية التكفيرية المسلحة لوحده في ساحات المعركة مع حلفاء محليين، وذلك بفضل قيادة الرئيس الأسد واصراره على ان يتابع مع جنوده المعركة ضد المعارضة التكفيرية.

وقال: لقد تجاوزنا مرحلة بقاء الرئيس الأسد او رحيله، بل هو سيبقى رئيسا للجمهورية، لكن روسيا نصحت الرئيس الأسد بتشكيل حكومة وحدة وطنية، واجراء انتخابات نيابية بحرية وشفافة تحت رقابة الأمم المتحدة، كذلك انتخابات رئاسية شفافة وبحرية تحت اشراف الأمم المتحدة. انما ذلك بعد الحل السلمي الذي يكفل عودة النازحين ويكون الوضع الأمني قد استقر، وانه بفضل روسيا وتركيا وايران سيتم تطبيق وقف اطلاق النار، وخلق مناطق آمنة في سوريا، وبدء عودة النازحين السوريين الى سوريا، وذلك في غضون سنة من الان.

واثنى الرئيس الروسي فلاديمير بوتين على التزام الرئيس الأسد بالعلاقة الاستراتيجية مع روسيا، وتقديم قاعدة جوية بسلاح الجو الروسي، وتقديم قاعدة بحرية في طرطوس بسلاح البحرية الروسي أيضا، مما اعطى روسيا مكانة على شاطئ البحر الأبيض المتوسط، لم تكن متوفرة سابقا في الشكل الذي حصل في ظل قيادة الرئيس بشار الأسد.

 

أقرأ ايضاً