مناوشات بين صحفيين سوريين وأعضاء وفد الهيئة العليا للمفاوضات في جنيف

27 فبراير 2017 at 6:00م

أفادت وكالة “سبوتنيك”، الاثنين 27 فبراير/شباط، بأنه بعد اللقاء

مع المبعوث الأممي إلى سوريا، ستيفان دي ميستورا، حدثت المناوشات بين الصحفيين السوريين وممثلي وفد المعارضة السورية.

ووقعت المناوشات بعد منع مدير مكتب قناة “العالم” الإيرانية في دمشق، حسين مرتضى، من طرح سؤاله في المؤتمر الصحفي للهيئة العليا للمفاوضات(منصة الرياض) الذي عقدته بعد اللقاء مع المبعوث الأممي ، مما أثار سخطه(مرتضى)، ليعيق صوته مراسل قناة “الجزيرة” القطرية من إلقاء السؤال. وانضم صحفيون من وسائل إعلام سورية إلى مرتضى، متهمين الهيئة العليا بأنها غير ديمقراطية ولا تتيح لمن يخالفها طرح سؤاله.

وقال مرتضى لـ”سبوتنيك”: “طلبت وسائل الإعلام السورية سؤالا واحدا، ولكننا منعنا من ذلك. كل مرة يسمحون بطرح الأسئلة لنفس وسائل الإعلام”.

وأضاف: “أبلغني منظم المؤتمر الصحفي أنه لن يتم السماح لي بتوجيه سؤال، لأنني شاركت في تغطية أعمال القتال للعسكريين السوريين، وأنه لا يجوز ذلك لاسيما في الأمم المتحدة”.

إلا أن الناطق باسم الهيئة العليا، سالم المسلط، نفى تحيز الهيئة. وقال لـ”سبوتنيك”: “يوم الجمعة أجبنا على سؤال وكالة “سانا” الرسمية السورية. هناك أيضا صحفيون آخرون يريدون توجيه سؤال، لذلك يجب إعطاء فرصة للصحفيين الأجانب أيضا”.

وانطلقت الجولة الجديدة لمفاوضات جنيف 4 في 23 شباط/فبراير الجاري بعد انقطاع دام نحو عام وتتصدر المباحثات مواضيع تشكيل حكومة جديدة في سوريا ومناقشة دستور جديد للبلاد وإجراء الانتخابات، في وقت يتطلع فيه المجتمع الدولي إلى نتائج ملموسة.

مصدر: “سبوتنيك”

أقرأ ايضاً