الجعفري: جنيف يجري على خلفية تصعيد من قبل إرهابيين تدعمهم تركيا وقطر والسعودية وإسرائيل وفرنسا

24 مارس 2017 at 7:08م

اتهم رئيس وفد الحكومة السورية إلى مفاوضات جنيف عددا من المجموعات

المسلحة التي شاركت في اجتماعات أستانا ووقعت على اتفاق الهدنة في تقويض عملية السلام وخرق وقف الأعمال القتالية.

وفي مؤتمر صحفي عقده عقب لقائه المبعوث الأممي الخاص إلى سوريا، ستيفان دي ميستورا، في جنيف، قال الجعفري:”بدأت هذه الجولة من جنيف-5 على وقع تصعيد واضح من قبل جبهة النصرة الإرهابية والمجموعات الإرهابية الأخرى المنضوية تحتها… وهذه المرة ليست الأولى التي يتزامن فيها تصعيد الإرهابيين مع أي مبادرة سياسية أو جولة محادثات في جنيف أو أستانا، إلا أن التصعيد الأخير ملفت للانتباه من حيث التوقيت والشكل والمضمون”.

وأوضح الجعفري أنه في هذه المرة شارك في الهجوم على دمشق الذي انطلق من حي جوبر كل من “جبهة النصرة” و”فيلق الرحمن” و”جيش الإسلام”، مشددا على أن هذه القوى كانت تتقاتل فيما بينها قبل ذلك.

وأشار الجعفري إلى أن هذا التطور “ينسجم مع التعليمات لهذه الفصائل الإرهابية من مشغليها”، مبينا أن من بين هذه التعليمات “التوحد تحت لواء جبهة النصرة الإرهابية لكي تكون شركاء”.

كما أكد المسؤول السوري أن الهجوم الذي يُشن حاليا على ريف مدينة حماة “يشارك فيه كل من جيش النصر وجيش العزة وفيلق الشام  وجيش إدلب الحر بقيادة أحرار الشام وجبهة النصرة”، معتبرا أن كل هذه الفصائل “بالطبع تهيمن عليها المخابرات التركية”.

وأكد الجعفري أن “هدف كل الاعتداءات الإرهابية التي حدثت هو تقويض المحادثات في أستانا وجنيف”، مضيفا: “على كل الحكومات التي تتمتع بالمنطق دعم المسار السياسي في أستانا وجنيف”.

الجعفري: جميع الحكومات التي تتعامل مع الإرهاب ترعاه

وأعاد إلى الأذهان أن مجلس الأمن يعتبر “جبهة النصرة” (“جبهة فتح الشام” حاليا) تنظيما إرهابيا، لافتا إلى أنه بالتالي “كل من يتعامل معها إرهابي وكل حكومة تتعامل مع هذه الفصائل الإرهابية هي حكومة ترعى الإرهاب”.

وقال الجعفري إن الفصائل المسلحة التي بادرت بالتصعيد الأخير للوضع الميداني في سوريا تتلقى دعما من تركيا وقطر والسعودية والأردن وإسرائيل وفرنسا وبريطانيا.   

ولفت الجعفري بالتالي إلى أن كل فصيل شارك “جبهة النصرة” في الهجومين على دمشق وريف حماة “كان قد شارك في اجتماعات أستانا.

واعتبر الجعفري هذا مؤشرا على تورط الحكومات المذكورة أعلاه “في هذه العمليات الإرهابية داخل سوريا”.

الجعفري: طرحنا على دي ميستورا التركيز على مكافحة الإرهاب ومناقشتها تبدأ غدا

وأعلن الجعفري أن وفده، وعلى خلفية هجمات الفصائل المسلحة التي تتعرض لها منشآت البنية التحتية والمستشفيات والمدارس، ركزت محادثاتها في اليوم الأول من مفاوضات جنيف-5 على موضوع مكافحة الإرهاب خاصة في ضوء الهجومين على ريفي دمشق وحماة.

وأشار إلى أنه  طرح “على المبعوث الأممي مجموعة من الاستفسارات لاستيضاح الموقف من الأحداث التي تجري الآن في سوريا”، مشددا على أن سلة مكافحة الإرهاب ستبدأ مناقشتها السبت.

وقال  الجعفري: “ليس هناك تقسيم للسلال أو تجزئة بل هناك ضرورات عملية لذا سنبدأ السبت بمسألة مكافحة الإرهاب لأنه الحدث الأساسي المهيمن على المشهد السوري”.

الجعفري: تصريحات وفد الرياض تكشف عن انتمائه

وفي تطرقه إلى موقف الهيئة العليا للمفاوضات، المنبثقة عن مؤتمر الرياض للمعارضة السورية، أشار الجعفري إلى أن “تصريحات بعض مما يسمى وفد الرياض وغيرهم المؤيدة للإرهاب في ريف حماة وشرق دمشق تكشف انتماءاتهم”، موضحا: “عندما تسمع تصريحات من بعض أعضاء مجموعة الرياض وهم يثنون على جبهة النصرة ويعلنون التحالف معها وما تقوم به من الإرهاب.. فهم إرهابيون بموجب قرارات مجلس الأمن”.

المصدر: RT + سانا

أقرأ ايضاً